قامت اذاعة ستارت إف إم بإطلاق برنامج إذاعي جديد تتوجه من خلاله للشباب اليافع في الموصل حيث أنها نجحت في استحواذ اهتمام الآلاف من المستمعين الى الآن. تم تسمية البرنامج ب “شباب ستارت” والذي يعبر بالضبط عن محتوى البرنامج الذي يسعى لان يكون كمركز مخصص لشباب الموصل لكي يستمعوا، يتعملوا، و يتبادلوا وجهات النظر لخلق مزيد من الإلهام بينهم.

يقوم صحفيو شباب ستارت، لاجئين كانوا أم مستقلين مهنياً، بتقديم التقارير من شوارع الموصل المدمّرة متحدثين مع شباب المدينة ومُلقين الضوء على إحباطات الناس، كما يعملون على إظهار الأصوات التي يملؤها الأمل فيها. البرنامج يُركّز على كيفية قيام الشباب اليافع في المساهمة في بناء المدينة و يؤكد على الجهود المبذولة من قبل أمثلة في المجتمع وشخصيات مُلهِمة في خضام عملية البناء المُرهقة هذه.

يعمل هذا البرنامج المسائي أيضاً كقناة وصل بين المتطوعين وبين المنظمات التي تعمل على بناء المدينة المحاصرة. تطرقت الحلقة الافتتاحية الى العديد من المواضيع كالبطالة بين الشباب و التعليم على الانترنت. قام ضيف خاص بإدارة الحوار خلال الحلقة حيث تم النقاش من قبل المستمعين و الخبراء حول دور السينما وكيف بإمكان الأفلام إحداث إصلاحات في المجتمع. في جزء آخر من البرنامج تم تقديم المُستمعين الى عدد من المواقع الالكترونية التي يمكنهم من خلالها متابعة عدد من الخبراء يتحدثون عن طيف واسع من المواضع، مواقع كموقع اي إي دي TED الشهير و موقع يوديمي Yudimi.

باستطاعة المستمعين المشاركة عن طريق الاتصال أثناء البرنامج، او عن طريق الواتسأب، أو خلال البث المباشر على الفيسبوك، أو قنوات التواصل المتعدّدة على شبكة التواصل الاجتماعي. من الجدير بالذكر أن برنامج شباب ستارت تم إطلاقة في 3 آب 2017 و كل حلقة منه تستمر لمدة ساعة واحدة.